التقارير

المشهد ترصد المأساة ميدانياً *مستشفيات ودمدني مكبا للنفايات ومستودعا للامراض

المشهد ترصد المأساة ميدانياً
*مستشفيات ودمدني مكبا للنفايات ومستودعا للامراض*
الجزيرة شمس الدين حاج بخيت
الناظر لحال المؤسسات الصحية بحاضرة ولاية الجزيرة مدني يجد أن الوضع يستحق أن يصف بالكارثة الصحية لوجود أعداد ضخمة من النفايات داخلها فضلا عن طفح مجاري المصارف التي تخلف روائح كريهة.هكذا هي الصورة الآن داخل المستشفيات بلا مبالاة واهتمام من إدارة تلك المستشفيات وهيئة إصحاح البيئة بالولاية والتي تغض الطرف هي الأخرى.الصحيفة وقفت على تردي البيئة داخل مستشفيات مدني
*مستشفى الطوارئ*
هي واحدة من أسوأ المستشفيات تحوي بداخلها أكوام من النفايات متفرقة هنا وهناك في صورة تؤكد الفوضى التي تعيشها هذه المستشفى.وجدنا أحد المرافقين يتجول بجوار النفايات ويصور بجواله فسالناه عن رأيه في الوضع الصحي داخل المستشفى فقال.لقد هالني ما رأيته من وضع داخل مؤسسة ينبغي لها أن تعالج المرضى لا أن تضيف إليهم أمراض أخرى الواقع ينبئ عن حدوث كارثة بيئية قادمة داخل المستشفى كما أن المياه متدفقة من كل جانب والعنابر نفسها وسخة والتعامل رديء جدا من الدكاترة والممرضين.

*مستشفى الذرة*
على الرغم من جمال منظر مبناه الضخم إلا أن النفايات المتراصة على اطرافه ومدخل الأبواب الكبيرة المغلقة تزيل من جمال المستشفى وعلى ضفاف هذه النفايات يجلس مرافقي المرضى يفترشون الأرض باطعمتهم وشرابهم بلا خوف من المشهد.
أحد المرافقين ويدعى عثمان محمد إبراهيم قال نحن هنا في زيارة لأحد الأقرباء وكما ترى نجلس تحت ظلال الأشجار وبالقرب من الأوساخ وهذا وضع طبيعي تعيشه كل مستشفيات الولاية وليس الذرة وحدها الأمر اصبح طبيعي ولا أحد يهتم بصحة البيئة داخل المستشفيات وقد اوضح الإعلام تلك المشاهد وعلى مر الزمن دون تحرك من الحكومة الوضع اصبح اخطر من مجرد نفايات وانتشارها المواطن الان غير قادر على العيش نسأل الله السلامة.

*مستشفى الكلى*
هذه المستشفى على الرغم من شهرتها وخدماتها الكبيرة التي تقدم للمرضى من كل أنحاء البلاد إلا أن الوضع البيئي داخلها لا يشبهها حيث وجدنا كمية كبيرة من النفايات منتشرة على جوانب المستشفى فضلا عن وجود عدد كبير من الأجهزة المعطلة في فناء الحوش تجاور النفايات كما أن هنالك تدفق للمياه عبر المجاري الطافحة مخلفة روائح نتنة.
المواطنة سعاد عبدالله(مرافقة لوالدتها)أكدت أنها تأتي مع والدتها المريضة للغسيل منذ فترة طويلة والحال ياهو نفس الحال كما ترى نفايات ومياه طافحة واجهزة معطلة أنا عن نفسي تحدثت في هذا الأمر مع مسؤولي المستشفى من باب من رأى منكم منكرا فاليغيره إلا أن لا أحد يستجيب وعبركم نناشد هيئة النظافة بمدني بالاهتمام بصحة البيئة داخل المستشفيات خاصة مستشفى الكلى.

*مدني بلا مكب للنفايات*
تعيش حاضرة الولاية مدني بلا مكب للنفايات مما خلف كل هذه الإشكاليات في علاج المشكلة وظلت المشكلة تترحل من حكومة الي أخرى دون أن يهتم وال بعلاجها والزمن يمضي.
تلك مجرد نماذج فقط فهنالك الكثير من المستشفيات الأخرى داخل مدني وفي حواضر المحليات فهنالك الأغرب على الإطلاق.وهي مشاهد بالتأكيد لا ترضى أحدا أن تظل هكذا لسنين طويلة دون علاج لها أو تحرك جاد من المسؤولين بالصحة بولاية الجزيرة ونحن وعبر صحيفة المشهد إلاخباري ننقل الصورة كما هي لهم كواجبنا الإعلامي آملين أن تجد الإهتمام والمعالجات الجذرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق