التقارير

بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية وارتفاع حدة الاحتجاجات هل أصبح الولاة المدنيون كبش فداء للمركز

بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية وارتفاع حدة الاحتجاجات
هل أصبح الولاة المدنيون كبش فداء للمركز؟
الخرطوم :المشهد
تفاقم الأوضاع الاقتصادية وتردي بعض الخدمات في الولايات جعل المواطنون يخرجون من اجل لقمة العيش على الرغم من السلوك التخريبي المفروض والذي يتنافي مع سلمية الثورة المجيدة .
وتطرح الاحتجاجات في الولايات السؤال عن مدى نجاح تجربة الولاة المدنيين في الحكومة السابقة والذين تم تعيينهم استكمالا للثورة ومن المتسبب في افشالهم.
ويقول مراقبون إن حمدوك يدرك حجم الامكانيات المتوفرة بالولايات وهو دفع بولاة مدنيين من غير أن يوفر لهم الدعم من الحكومة المركزية رغم الجأر بالشكوى من عدم توفير الحكومة المركزية الدعم لهذه الحكومات الولائية ،الامر الذي اوصلهم لان يكونوا كباش فداء.
وطالب الخبير في فض النزاعات الدكتور عثمان ابو المجد، الحكومة الانتقالية الجديدة بوضع برنامج واضح لحل الأزمة الاقتصادية خاصة وان الشعب السودان يدرك تمامآ أبعاد المسالة ويحتاج الي نتائج وحلول عملية.
وشدد على أهمية الاعتراف بالازمة والسعي في إيجاد حلول لها وعدم الانصراف عنها بالحديث عن جهة ثالثة،مؤكدا ان المجرم يجب أن يحاسب وان الجائع يجب أن يطعم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق