اعمدة الراي

احمد بابكر المكابرابي يكتب خطر التطبيع الزراعي الإسرائيلي

احمد بابكر المكابرابي يكتب
خطر التطبيع الزراعي الإسرائيلي

معلوم لدي كثير من دول العالم بأن دولة السودان لها اراضي زراعية شاسعة
وتمتاز بالخصوبة العالية ونتج عن ذلك الإنتاجية العالية للمحاصيل الزراعية
التي تنتجها هذه الأرض السودانية المميزة علي قلة المساحة المستفاد منها
زراعية…………………………
ناتي الي أمر التطبيع الذي فرض علي السودان بالإكراه للظروف التي يعيشها من العزلة الدولية وإدراج اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب والمحاولات المضنية للدبلوماسية السودانية لشطب اسم السودان من قائمة الإرهاب
التي أثرت بصورة كبيرة في نهضة السودان خلال الفترة التي امتدت لسنوات كان من الممكن النهوض بالسودان الي مرافئ أرحب وكان شرط الادارة الامريكية الاول إقامة علاقة مع دولة الكيان الصهيوني بما يعرف بالتطبيع مع دولة إسرائيل……………………….
نخرج من دائرة الموافقة علي التطبيع أو مناهضة التطبيع من بعض الكتل السياسية الي الأمر الأهم
وهو لماذا تتلهف اسرائيل
في أمر التطبيع مع السودان أن تبدأ بالدخول في أولي برامجها في أمر التطبيع بما يعرف بالتطبيع الزراعي مع السودان ويجب علينا أن نقف طويلاً ونتامل في إصرار اسرائيل أن تبدأ بالمحور الزراعي والهدف الأساسي هو تدمير الأراضي الزراعية السودانية بالكثير من الحييل والمكر اليهودي
المعروف لدي الكثير من النخب المستنيرة بالسودان
بنقل كل التقاوي المسرطنة لاتلاف الأراضي السودانية الشاسعة التي تمتاز بالخصوبة ويمكن أن يوثر ذلك علي دولة إسرائيل حتي في وجودها والغرض الأساسي هو إتلاف الأرض السودانية ويأتي ذلك كما أسلفت بدها كبير بمساعدة أمريكا ودخول الاستثمارات الأمريكية لابد من أن يتبعها إقحام إسرائيل في الاستثمارات الأمريكية المزعومة والهدف الأساسي هو أن تصل اسرائيل لمبتغاها ويتم ذلك بمساعدة جهاز الموساد الإسرائيلي ( الاستخبارات الاسرائيلية) وحدث ذلك في كثير من الدول العربية
وتم تدمير اراضي تلك الدول باستيراد شتول لمختلف الأصناف الزراعية والتقاوي المسرطنة وتبين لذلك لهذه الدول لاحقاً بعد أن تم القضاء علي كل الأراضي الزراعية الصالحة
لتلك الدول ومنها مصر والأردن بعد أن تدميرها تماماً وليس هذا فحسب
بل استوطنت الكثير من الأمراض في أواسط هذه المجتمعات مثل السرطانات التي أصبحت متفشية بصورة أرهقت تلك الدول ومن الأمراض الأخري الكبد الوبائي والفشل الكلوي وتفشت هذه الأمراض في مصر والأردن بنسبة تفوق كل الدول التي لم تطبع مع اسرائيل والنسب في تزايد بصورة مقلقة جدآ…………

خلاصة الأمر يجب أن نتحسب لمثل هذه الخدع الصهيونية التي تسعي لتدمير كل الشعوب العربية والسعي لمحوها من الوجود تماماً بسياسة النفس الطويل الذي تنتهجه اسرائيل ويجب أن نتجنب التعامل بحسن النوايا والسذاجة المتناهية
ويجب أن نعمل علي تطوير اجهزتنا المخابراتية
وتتبع كل خطوات إسرائيل في تعاملها معنا والمهم في الأمر أن إسرائيل إذا ما تم اكتشاف مخططها تحاول في تغيير استراتيجيتها في تعاملها وذلك عبر الموساد الإسرائيلي في الدفع باستثمارات من دول حليفة لها لكي تتمكن من تنفيذ مخططها الرامي الي تدمير الأراضي السودانية والسعي لنشر الأمراض التي تهلك الإنسان السوداني لتجعل منه شعب مريض لا يقوي علي الإنتاج فقط ينتظر المساعدات وبذلك تكون دولة إسرائيل قد نفذت مخططها بدقة في السودان………………………..
رسالتنا لقيادات السودان يجب أن نوقف التطبيع الزراعي وان نخضعه للكثير من الفحص والتدقيق والتقصي بمشاركة كل طواقمنا العلمية والسياسية ويجب أن نتيقن بأن دولة إسرائيل لها مأرب ومخططات لابد من تنفيذها في السودان بكل دقة……………………………..

سادتي أن دولة إسرائيل إذا ما تبين لها أن السودان أو القيادة السودانية رفضت بدء التطبيع بالمحور الزراعي سوف يجن جنونها ويمكن أن تقلص من التطبيع في الكثير من المحاور المتفق عليها وتعجل منه تطبيع مع وقف التنفيذ لأن الهدف الأساسي تدمير السودان وشعب السودان بالمحور الزراعي اولا
نأمل أن نكون قد وضحنا الهدف الذي تتلهف له اسرائيل هو تدمير السودان وشعب السودان
بالمحور الزراعي..الله المستعان…..

نواصل بأمر الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق