الاخبار

خبير في العلاقات السودانية الإسرائيلية ينتقد حزب البعث العربي الاشتراكي لموقفه من التطبيع

خبير في العلاقات السودانية الإسرائيلية ينتقد حزب البعث العربي الاشتراكي لموقفه من التطبيع
الخرطوم :المشهد
وجه الأستاذ نجم الدين دريسة الخبير في العلاقات السودانية الإسرائيلية إنتقادات حادة لحزب البعث العربي الاشتراكي لجهة موقفه من التطبيع مع إسرائيل مبيناََ أن الحزب محبوس في التاريخ ولايري التطورات الماثلة في المحيطين الإقليمي والدولي مشيراً الي توقيع حكومة السودان علي إتفاقية أبراهام والتي تؤكد أن الحكومة قطعت أشواط كبيرة في هذا الطريق .

وأوضح دريسة في تصريح صحفي أن حزب البعث العربي الاشتراكي حزب أيدولوجي قطري غير مرتبط بالثقافة السودانية ويعبر عن قضايا لا تهم السودان وأضاف أن الشعب السوداني ظل داعماََ للقضية الفلسطينية منذ ١٩٤٨ منوهاََ لمؤتمر اللااءات الثلاث الذي إستضافته الخرطوم في العام ١٩٦٧ وقال أن تطبيع العلاقات السودانية الاسرائيلية لا يتعارض مع دعم السودان للشعب الفلسطيني في قضيته العادلة وأضاف دريسة قائلاََ ” الشعب السوداني لايمكن أن يكون فلسطينياََ أكثر من الفلسطينيين أنفسهم” بإعتبار أن الفلسطينيين يحتفظون بعلاقات طبيعية مع إسرائيل و يتبادلون معها المنافع.
وأبان الخبير في العلاقات السودانية الاسرائيلية أن السودان دفع أثمان غالية جراء العداء مع إسرائيل بالرغم من أنه ليس دولة مواجهة. وإستغرب دريسة من إنتقادات حزب البعث العربي الاشتراكي لحكومة الفترة الانتقالية بسبب مساعيها نحو التطبيع ،وقال أن الحزب لديه نصيب الأسد في هذه الحكومة ولكنه لم يتخذ موقفاََ شجاعاََ بالانسحاب منها بسبب تطبيعها مع إسرائيل وأضاف أن هذا الموقف يؤكد أن الحزب يتخذ من قضية الدفاع عن فلسطين حصان طروادة لتحقيق مآربه وأهدافه المعلومة. .
وقال الخبير في العلاقات السودانية الإسرائيلية أن مواقف الحزب حيال التطبيع بمثابة ذر للرماد في العيون داعياََ الحزب لعدم إنتهاج سياسة إزدواجية المعايير في التعامل مع القضايا الجوهرية وعدم المزايدة علي القوي السياسية الأخري في تعاملها مع القضايا الإستراتيجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق