الاخبار

العاملون بالتعليم العالي .. يهددون باضراب مفتوح

العاملون بالتعليم العالي .. يهددون باضراب مفتوح
الخرطوم :المشهد
عجز الحكومة عن الايفاء بمرتبات موظفي التعليم العالي (أساتذة وموظفين وعمال)، دفعهم للخروج في مسيرة احتجاجية تندد بعدم صرف راتب شهر يناير في ظل تفاقم الأوضاع الاقتصادية وتاثيراتها على حياتهم واوضاعهم المعيشية اليومية.
وحذر المحلل السياسي الاستاذ محمد الحسن خالد من خطورة تداعيات إهمال قطاع التعليم العالي باعتباره راس الرمح في التنمية البشرية في السودان. ودعا جهات المختصة الي إيجاد حلول عاجلة لرواتب العاملين بالتعليم العالي، ومعالجة قرار تخفيض القبول للجامعات هذا العام بنحو ٢٣ الف طالب وطالبه وذلك حتى لا يتحول من لا يجدون فرصة في مؤسسات التعليم العالي الي مشروع عطالة جديد.
وكانت اللجنة الإقتصادية للحرية والتغيير قد انتقدت في بيانها حول الموازنة كذب الوزيرة السابقة دكتورة هبه محمد علي التي قالت إن الموازنة الجديدة اشتملت على زيادة سقوفات دعم قطاعات الصحة والتعليم، إلا أنه في الواقع لا توجد زيادة لمواجهة متطلبات هذا القطاع المهم والحيَوي لاعتماد البلاد عليه في قيادة عمليات التنمية بما يسهم في تحقيق النهضة.
ويشير الخبير دكتور عيساوي احمد الي أن أزمة رواتب منسوبي التعليم العالي، ترشح هذا القطاع الي اللحاق بركب القطاعات التي تدمرت
بعد الدمار الذي لحق بقطاعات الصحة والوقود والزراعة والتعليم الأساسي.
واشار إلى توقف المؤتمرات العلمية الداخلية والخارجية مما يعني توقف الأنشطة البحثية وانتهاء رحلة البحث العلمي تمامآ. كما أشار الي انعدام الورش وَالدورات التدريبية لرفع الكفاءة المهنية لاعضاء هيئة التدريس،فضلاً عن تخلي الحكومة عن التزامها بالمبعوثين للدراسات العليا بالخارج.
وتحظي مسألة التعليم العالي باهتمام متعاظم وكبير من معظم قطاعات الشعب السوداني لارتباطها المباشر بالتنمية البشرية في البلاد ونهضتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق