التقارير

المصالح ألامريكية هل تدفع الحلو وعبد الواحد للسلام

المصالح ألامريكية هل تدفع الحلو وعبد الواحد للسلام
الخرطوم :المشهد
بات واضحا للمراقبين للشأن السوداني أن صفحة جديدة بدأت في تاريخ السودان بعد توقيع السلام في العاصمة جوبا.
ويمثل اتفاق جوبا للسلام بين الحكومه الانتقالية وحركات الكفاح المسلح الأداة الوحيدة التي ساعدت الشعب السوداني على التوحد وبداية الانتقال نحو الاستقرار.
ويرجع الفضل في تحقيق هذا السلام بحسب محللين سياسين الي الجهود التي بذلها النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو مع رفقاء السلاح والشركاء لينعم السودان وجنوب السودان.
و يجمع الخبراء، إنه بتحرك قطار السلام أدركت الإدارة الأمريكية ان مصالحها في السودان تكمن في لعب دور لإكمال العملية السلمية وتحقيق السلام الكامل بالسودان.
ويقول الخبير في فض النزاعات الدكتور عثمان ابو المجد إن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت تلعب لصالح مصالحها وتحقيق أهدافها في المنطقة وبالتالي هي تريد تحقيق السلام الكامل بالسودان وهي حريصة على إلحاق عبد العزيز الحلو وعبد الواحد نور بالسلام.
َيتابع ابو المجد حديثه بأن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت تفكر جدياً في مصالحها في السودان واضاف أن الادارة الامريكية واجهزتها المختلفة بدأت تصنف السودان ضمن امنها القومي وبالتالي تريد له الاستقرار.
وبالمقابل يرى المحلل َالسياسي محمد الحسن خالد بأن التطبيع بين السودان وإسرائيل قد يدفع إسرائيل بتعجيل عبد الواحد نور بالتوقيع على اتفاق السلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق