التقارير

شموخ عمر تكتب تقارب حمدوك مع الشرطة قراءة خلف الكواليس

شموخ عمر تكتب
تقارب حمدوك مع الشرطة قراءة خلف الكواليس
عزا المراقبين للساحة السياسية السودانيه حالة التقارب والاهتمام الملحوظ من قبل السيد الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء بوزارة الداخلية ورئاسة الشرطة لعدة عوامل واسباب اهمها ضرورة تمتين جهاز الشرطة السودانية لمواجهة احتياجات هذه المرحله المفصلية الخاصه بدعم التحول الديموقراطي وقيام دولة القانون والمؤسسات حسب المعايير الدولية بما يساعد في تنفيذ مطلوبات واستحقاقات تنفيذ خارطة الطريق نحو الاندماج في النظام العالمي الجديد.
الشرطة عادة ماتكون في حماية وتنفيذ القانون وتقع عليها مسؤولية حفظ الأمن داخل الدولة ومن هنا برز الاهتمام بها وسجل رئيس الوزراء زيارة مهمة لوزارة الداخلية التقى خلالها بقيادات الوزارة والرتب الرفيعة من ضباط الشرطة واستمع الى تنوير ضافي من الفريق اول شرطة عز الدين الشيخ وزير الداخلية وثمن جهود الشرطة
اكد الدكتور عبدالله حمدوك على اهتمام حكومته بدعم الشرطة السودانية للاضطلاع بدورها المنشود في حماية الثورة وتنفيذ برامجها والإلتزام بشعاراتها وجدد الثقة في قدرة الشرطة على حماية المدنيين بمناطق دارفور بعد مغادرة بعثة اليوناميد. كما اشار الى قرب الانتهاء من صياغة قانون الامن الداخلي لتتمكن الشرطة من لعب الدور الاساسي وتنفيذه على ارض الواقع.

من هنا يبدو حسب رأي المحللين للأوضاع ان رئيس الوزراء يسعى لخلق توازن داخل المؤسسات العسكرية وتأمين الحكومة التنفيذية بجملة من التشريعات والقوانين والقوات التي تؤدي واجباتها بعيدا عن مطامع سلطوية مرتقبة خاصة وان قوات الشرطة تمتثل بشكل جدي للسلطة التنفيذية التى يقف على رأسها رئيس الوزراء.
الموازنة التي تجري حاليا تسحب البساط تدريجيا من جهاز المخابرات الوطني وتفتح الأبواب امام الحكومة مع التذكير بشكوى والي نهر النيل عن حجب المعلومات عنها بواسطة بعض الجهات. نحن علي اعتاب مرحلة جديدة ستلعب فيها وزارة الداخلية وجهاز الامن الداخلي المتوقع انشائه بعد اجازة قانون الامن الداخلي الدور الابرز بما يحقق طموحات الدولة المدنية في الاستقرار والاستمرار.. لينتهي عهد الدكتاتورية العسكرية وتبدا مرحلة المدنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق