التقارير

شموخ عمر تكتب تصريحات المنصورة تصرف الأنظار عن كواليس الزيارة وبيان الخارجية

شموخ عمر تكتب

تصريحات المنصورة تصرف الأنظار عن كواليس الزيارة وبيان الخارجية
التصريحات التي أدلت بها وزيرة الخارجية د مريم الصادق المهدي وردود الأفعال التي خلفتها صرفت الأنظار عن فحوى الزيارة وكواليسها وتفكيك بيان الخارجية التي أصدرته
كواليس الزيارة بعثت عدة رسائل مصرية موجهه الي الجانب الاثيوبي من خلال زيارة المنصورة إلى أرض الكنانة وقد ربط مراقبون الأحداث وتزامن زيارة مريم مع زيارة
رئيس الاركان المصري الذي يزور الخرطوم في هذه الاثناء للتفاهم حول اتفاق عسكري هي رسائل دبلوماسية وعسكرية .
الرسالة الاولي التإكيد علي عمق العلاقات الاستراتيجية بين مصر والسوان البلدين والتعاون في جميع المجالات. و
رسالة الي شعبي البلدين بان العلاقات قوية وتعود الي مسارها الطبيعي والاصرار علي المضي قدما بهذه العلاقات رغم كل التحديات .
التصعيد في موضوع سد النهضة والتنسيق بين البلدين وان البلدين مع بعض يشكلان قوة مسالمة .
التإكيد من خلال البيان الذي صدر من هذا اللقاء علي اهمية مواجهة اي مخاطر محتمله ناجمة عن الملء الثاني الذي سيكون خطرا علي السودان وحدوده وسدوده ومحطاته الكهربائية وعلى مصر من انتقاص حصتها المائية .
الدعم المصري للسودان لتوسيع الوساطة وجعلها وساطة رباعية يشارك فيها الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والاولايات المتحدة .
خطه عمل مكثفة كشفت عنها وزيرة الخاريجية السودانية للتوجهه لدول القارة الافريقية وشرح قضية مصر والسودان العادلة وتوضيح الموقف الاثيوبي المتعنت الذي هو السبب في ما آلت اليه الامور.
الرسالة العسكرية وهي
السيناريو العسكري من خلال التوقيع علي اتفاق عسكري بين السودان ومصر يشمل كافة انواع التعاون العسكري بين البلدين اللذين سيشكلان قوة كبيرة للحفاظ علي حقوقهما المائية المشروعة ويرسل رسائل قوية بان هناك تنسيق تام بين البلدين وعلى الطرف الاخر ان يتعامل معها وفقا لهذه المستجدات . مع العلم ان السودان ومصر اتبعتا في السابق نهجا سلميا ودبلوماسيا لتتجنب المنطقة اي تداعيات قد ينتج عنها عدم التوصل الي اتفاق ملزم يرضي جميع الاطراف الثلاث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق