الاخبار

دعم بريطاني لمسار التفاوض مع الحلو وعبد الواحد نور

دعم بريطاني لمسار التفاوض مع الحلو وعبد الواحد نور
الخرطوم :المشهد
أكدت بريطانيا، دعم عملية استكمال المرحلة الثانية من السلام مع رئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو، ورئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور.

في المقابل، أشاد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، خلال لقاء مع المبعوث البريطاني للسودان روبرت فيرويذر يوم الاثنين، دور المملكة المتحدة الداعم لحكومة الفترة الانتقالية.

وبحث اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في المجالات المختلفة، واستعرض أولويات الحكومة الانتقالية المتعلقة بالاقتصاد والأمن والسلام والعلاقات الخارجية وقضايا الانتقال الديموقراطي الذي تمر به البلاد.

كما تناول اللقاء الترتيبات الجارية لدفع الحوار الاستراتيجي بين البلدين خصوصاً عقب زيارة وزير الخارجية البريطاني للبلاد يناير الماضي.

وتطرّق إلى مسار تنفيذ اتفاق سلام السودان، واستكمال عملية السلام، وملف ديون السودان الخارجية.

من جانبه، أكد المبعوث البريطاني للسودان دعم المملكة المتحدة لجهود الحكومة الانتقالية في استكمال المرحلة الثانية من عملية السلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو، وحركة جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد أحمد النور، فضلاً عن دعم جهود الحكومة في مجال حماية المدنيين بدارفور، وأضاف: “السودان في قلب القرن الأفريقي ودوره مهم في المنطقة وعبر رئاسته للإيقاد.”

من جهته، أكد القائم بالأعمال جوليان رايلي دعم المملكة المتحدة قرارات الحكومة الأخيرة المتعلقة بتوحيد سعر صرف وحقوق الإنسان العدالة الانتقالية، وأكد استعداد الحكومة البريطانية لمساعدة السودان في ملفات الاقتصاد والسلام والعدالة الانتقالية ومعالجة وإعفاء الديون.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتسابكدت بريطانيا، دعم عملية استكمال المرحلة الثانية من السلام مع رئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو، ورئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور.

في المقابل، أشاد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، خلال لقاء مع المبعوث البريطاني للسودان روبرت فيرويذر يوم الاثنين، دور المملكة المتحدة الداعم لحكومة الفترة الانتقالية.

وبحث اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في المجالات المختلفة، واستعرض أولويات الحكومة الانتقالية المتعلقة بالاقتصاد والأمن والسلام والعلاقات الخارجية وقضايا الانتقال الديموقراطي الذي تمر به البلاد.

كما تناول اللقاء الترتيبات الجارية لدفع الحوار الاستراتيجي بين البلدين خصوصاً عقب زيارة وزير الخارجية البريطاني للبلاد يناير الماضي.

وتطرّق إلى مسار تنفيذ اتفاق سلام السودان، واستكمال عملية السلام، وملف ديون السودان الخارجية.

من جانبه، أكد المبعوث البريطاني للسودان دعم المملكة المتحدة لجهود الحكومة الانتقالية في استكمال المرحلة الثانية من عملية السلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو، وحركة جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد أحمد النور، فضلاً عن دعم جهود الحكومة في مجال حماية المدنيين بدارفور، وأضاف: “السودان في قلب القرن الأفريقي ودوره مهم في المنطقة وعبر رئاسته للإيقاد.”

من جهته، أكد القائم بالأعمال جوليان رايلي دعم المملكة المتحدة قرارات الحكومة الأخيرة المتعلقة بتوحيد سعر صرف وحقوق الإنسان العدالة الانتقالية، وأكد استعداد الحكومة البريطانية لمساعدة السودان في ملفات الاقتصاد والسلام والعدالة الانتقالية ومعالجة وإعفاء الديون.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق