المنوعات والفنون

أقوى من الحب رواية يكتبها صديق موسى العوني الحلقة الثانية

أقوى من الحب
وقف الفتى نحيل الجسم كثيف الشعر بجانب بنت عمه الجميلة السمراء في محطة القطار ٠
قالت الفتاة لابن عمها كم من الايام ستقضي مع خالتك؟
نظر اليها طويلا وقال لها مبتسما ابتسامة توحي بحبه وولائه لها لم أقرر أمرا دون أن أخذ فيه رايك فما ترينه مناسب سوف اعمل به ٠
انفرجت اسارير وجه هدى وعمتها البهجة والسرور وقالت له بعد أن نظرت له طويلا لم احد لك الأيام ولكن ما وضعته لك ملابس يكفي لسبعة ايام فقط ٠
ابتسم هو الآخر وقال لها: تعني أن السبعة ايام كافية ٠
قالت له : ليست كافية على خالتك التي تذهب إليها لأول مرة بل إن عطلتك التي تبلغ شهرا كاملا ليست كافية ولكنك تعلم انني لا أستطيع أن أفارقك أكثر من هذا الأسبوع ٠
هز راسه مبتسما وقال لها السمع والطاعة يا عزيزتي ٠
وفي هذه اللحظات ضربت صفارة القطار واتجه المسافرون ناحيته ٠
التفتت هدى خلفها وقالت لسائق عربتهم اعطنا الحقائب من ظهر العربة ٠
فتح آدم السائق ظهر العربة وأخرج حقيبتين حملها وذهب خلفهما ووضعهماَ جوار القطار ٠
أصابت مهند الدهشة عندما رأى الحقيبين فقال لها مشيرا بيده للحقائب ما هذا تامرين بسبعة ايام وتملئين حقيبتين بالملابس ٠
ضحكت وقالت له الأولى بها ملابسك اما الأخرى فبها زادك الذي سوف تتزود به أثناء رحلتك ٠
زادت سعادته عندما سمع هذا الحديث الذي ينم عن اهتمامها المتناهي٠
وقف قليلا قبل أن تضرب صفارة القطار الثانية وخطي بضع خطوات ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق