اعمدة الراي

*بُعْدٌ .. و .. مسَافَة ..* – *مصطفى ابوالعزائم

*بُعْدٌ .. و .. مسَافَة ..*

*مصطفى ابوالعزائم*

*حوافز المغتربين*

تحت العنوان أعلاه ، كتب إلينا الأخ الكريم الأستاذ حمدي حسن أحمد رسالة عن حوافز المغتربين التي تم الإعلان عنها مؤخراً ، وقد ظل الرجل يرفدنا بمقالات محكمة بين الحين والآخر حول قضايا الوطن والمواطن ، وذلك إما عن طريق الرسائل النصية على تطبيق الواتس ساب ، أو عن طريق البريد الإلكتروني ، وكان هذه ديدنه منذ أن تعرفت عليه قبل سنوات ، وهو رجل مهموم بقضايا الوطن ، وقد سبق له أن ترشّح لرئاسة الجمهورية في وقت مضى .
حوافز المغتربين قضية شغلت كل السُّودانيّين ، لأنه ليس من بيت وإلّا فيه مغترب يعيش خارج الوطن ،والقضية لم تعد تخص فئة محددة ، بل هي قضية غالبية المواطنين ، ثم إن مردود تحويلات أبنائنا المغتربين إن تمّت وفق ما هو مطلوب ، سيكون لكل الناس وليس لأسرهم فقط .. لذلك نطرح رأي السيّد مرشح الرئاسة السابق للإطلاع والمناقشة .

حوافز المغتربين

بتاريخ 2 مارس 2021 م أعلن جهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج عن 23 حافزاً للمغتربين و أقوم أدناه بإلقاء الضوء عليها:
1. الإعلان عن الحوافز أتى في شكل مقترحات و ليس قرارات ملزمة مجازة من المؤسسات الرسمية للحكومة مثل مجلس الوزراء أو مجلس السيادة الإنتقالي و ذلك يعد خللاً معيباً ما كان ينبغي حدوثه و لذلك فقد تمهلت و إنتظرت بغرض الحصول على المسودة الرسمية لهذه الحوافز فلم أجدها فتأكد عندي هذا الخلل المذكور و في الغالب بعضها لن يتم تطبيقه.
2. ما زال الخلط قائماً بين الحوافز و الحقوق حيث أشرت من جانبي كثيراً أن الكثير مما يطلق عليه حوافز للمغتربين هي في الأصل حقوق يستحقها كل الشعب و ليست قاصرة على المغتربين و ما ينبغي ذلك.
3. عليه فينبغي عدم إستخدام تعبير حوافز و تسمية الأشياء بمسمياتها و معانيها الحقيقية فيكون الحديث عن آليات و سبل و وسائل جلب مدخرات و تحويلات المغتربين عبر القنوات الرسمية لترفع من الإحتياطي النقدي من العملات الأجنبية.
4. أهم آلية وردت بهذه الحوافز لتحقيق هدف جلب مدخرات المغتربين هي آلية الجمارك الدولارية للسيارات حيث ظللت من جانبي لعدة أعوام أطرح فكرة الجمارك الدولارية هذه لكافة الإستيراد للسلع غير الأساسية و لكن تم وضع شروط أفقدتها قوتها و جدواها و أرى أن لا يتم فرض أي قيود أو شروط على موديل السيارات أو حق الإستيراد.
5. كنت بصدد التناول المباشر لبعض الحوافز المقترحة و لكن تجنباً للإطالة أتجاوز ذلك هنا.
6. يتضح من جميع الحوافز المذكورة أنها من مهام مؤسسات مثل بنك السودان أو وزارة المالية أو وزارة الإستثمار و غيرها من الوزارات و التي لا تحتاج لوسيط بينها و بين المغتربين لذلك أطالب بما طالبت به سابقاً بحل جهاز المغتربين و تفعيل دور الجاليات عبر السفارات لتقوم بتقديم خدمات حقيقية للمغتربين هم أدرى بها.
و لكم خالص الشكر و التقدير.

*حمدي حسن أحمد محمد – مواطن سوداني – مرشح مستقل سابق للرئاسة 2015 م*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق