المنوعات والفنون

عبر الأثير – جمال لطفي

عبر الأثير
جمال لطفي
(نحن والفضائيات)

المتابع للقنوات الفضائية المحلية والعربية والعالمية بداية من تلفزيون السودان مرورا إلى هذا الكم الكبير من القنوات ذات المحتوى المتنوع يجد أن هناك فروقات كبيرة
بين ما لدينا وما لديهم حيث الاستديوهات المجهزة بأحدث أنواع التكنولوجيا واللمسات الجمالية في هندسة الديكور والإضاءة والصوت والاهم من ذلك العناصر المدربة التي تمتاز بالخبرة والثقافة العالية والأسلوب الراقي في التقديم واختيار الضيوف وكيفية إجبار المشاهد على مواصلة المتابعة والاستفادة من المعلومات المتدفقة كل ذلك ينطبق على القنوات الفضائية العربية والعالمية .
اذا متى تصل فضائياتنا إلى هذه المستويات والبعد عن البرامج التقليدية المملة واستحداث أفكار جديدة قادرة على جذب المشاهد واقناعه بأن هناك عملا أو اعمالا تستحق ان تقف عندها لأنها تعكس واقعك وهمومهم..
نحن نحتل المرتبة الاولي في إعداد البرامج الغنائية والمرتبة الأولى في اختيار مذيعات شكلا وليس مضمونا
نادرا ما تجد مذيعة أو مقدمة برامج أو مذيع او مقدم برامج يمتلكون الثقافة العالية والمعلومات العامة والحضور الأنيق الذي يفتح النفس.
متى نتخلص من طرح الأسئلة المكتوبة والجاهزة ويكون لدي المذيع والمذيعة الدرامية الكاملة بالضيف أو الضيوف وتكون الأسئلة مباشرة دون الاستعانة بالاوراق.
متى يكون الاهتمام لكل هذه الأساسيات ذات أولوية بدلا من الاهتمام بالميكب والازياء الصارخة متى تحرص هذه الإدارات على ضرورة ظهور المذيعين ومقدمي البرامج بمظهر حسن يليق باسم هذه الفضائيات .
اعتقد ان إدارات هذه الفضائيات أمام تحدي حقيقي حتى تصل إلى العالمية وحتى تقنع المشاهد السوداني بأنها فعلا تسير في الطريق الصحيح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق