المنوعات والفنون

عبر الأثير – جمال لطفي

عبر الأثير
بقلم/جمال لطفي

صندوق المبدعين

هزني مقطع فيديو للاستاذة الفنانة سمية حسن وهى تتحدث بحزن وألم والدموع تتساقط منها عن الفنان الراحل كمال كيلا والظروف التي مر بها قبل وفاته وهو كان بحاجة إلى علاج لا يتجاوز ٢٥٠ الف جنيه حتى يتخطى المرحلة التي مرت به إلى أن فارق الحياة دون أن تمتد له الأيادي البيضاء من الزملاء أو اتحاد الفنانين والكل كان يعلم بالحالة المرضية التي أصابته.
الرحمة والمغفرة لهذا الفنان الانسان الذي قدم الكثير للاغنية السودانية طيلة مسيرته التي امتدت لأكثر من أربعين عاما .
انظرو لواقع المبدعين في بلادي الذين قدموا عصارة جهدهم لامتاع الناس باعزب الكلمات والألحان وليس بعيد عنا الظروف التي واجهت الفنان المبدع ابو عبيدة حسن وكان نسيا منسيا الكل عامل اضان الحامل طرشة إلى أن جاءت تلك المبادة الشعبية التي قام بها مجموعة من الشباب لمد يد العون لهذا الفنان وانتشاله من تلك الظروف القاهرة حتى عاد لنا متعافيا ولسان حاله يعج بالشكر والتقدير لكل من وقف بجانبه .
كل ذلك والاتحاد والفنانين بعيدين كل البعد عن أخ وزميل ظل يصارع المرض وشح الامكانيات فترة طويلة من الزمن.
سوف تدور الدائرة والكل معرض لذات الظروف لذا اقترح على اتحاد الفنانين واتحاد فن الغناء الشعبي واتحاد شعراء الاغنية السودانية انشاء صندوق لدعم المبدعين الذين يتعرضون لمثل هذه المواقف وتشكيل لجنة من الطرفين لتحصيل التبرعات من قيمة المشاركات التي يقومون بها سواء حفلات الاعراس أو المهرجانات وفتح حساب يمكن لمن يرغب المساهمة فيه من خلال التحويل المباشر ويعلن ذلك عبر الأجهزة الإعلامية المختلفة ومواقع السوشال ميديا وبذلك نتفادي مثل هذه الظروف الصعبة التي يتعرض لها مبدعي بلادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق